قراءة سريعه للموضوع ....

«إرما» يكشف الوجه الآخر لأمريكا.. نصف المنازل بلا تأمين

ذكرت صحيفة "إلنويبو هيرالد"، أن إعصار فلورلايدا كشف العديد من الحقائق عن منازل فلوريدا، من أن هناك انخفاضًا ملحوظًا في عدد المنازل التي لديها تأمين ضد الفيضانات، وحتى في المناطق الأكثر تعرضًا للتدمير، ففي السنوات الخمس الماضية، كان هناك انخفاض نسبته 15 في المائة في مبلغ التأمين ضد الفيضانات، ووفقًا للمعلومات الواردة من الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ (FEMA).

وكشفت الصحيفة، أن ولاية فلوريدا التي تتمتع ب 2.170 كم (1350 ميل) من السواحل، وحوالي 2.5 مليون منزل في المناطق المعرضة للخطر، وفقًا للتقديرات الفيدرالية، ومع ذلك لاتوجد سوى 42 في المائة من المساكن في المقاطعات الساحلية مؤمنة ضد الفيضانات، وهذا لأن ذلك يتطلب نوع من التأمين على القروض العقارية التي تدعمها الحكومة، لكن في 59% من الحالات، لا يدفع الناس مثل هذا التأمين، لأنها يمكن أن تكلف  4,200  دولار، في مواقع المميزة بفلوريدا.

وأوضحت الصحيفة، أن سكان فلوريدا تخلوا عن التأمين عندما وافق الكونجرس زيادة الأسعار في عام 2012، مما جعل أن السياسات التأمينية مكلفة للغاية، وبالإضافة إلى ذلك، خرائط للمناطق المعرضة للخطر، تم تعديلها وتوقفت عند اشتراط التأمين في مجالات معينة، فحوالي سبعة من كل عشرة من أصحاب المنازل حصل عليها أصحابها عن طريق الرهون العقارية التي تدعمها الحكومة، وبالرغم من كونهم  يعيشون في مناطق عالية المخاطر، ما زالت تتطلب التأمين ضد الفيضانات، إلا أن التكلفة العالية تمنعهم من ذلك.

وكشف تحقيق آخر بنفس الصحيفة، أن العديد من سكان فلوريدا أغلقوا أمتعتهم وإغلاق محالهم، وغادروا شمالاً بعيدًا عن الإعصار إرما، ولكن واجهت  سكان  ميامي كانوا سيخاطرون  بفقدان وظائفهم ثمنًا لعملية الإجلاء، فالعاملين في القطاع الخاص بالمدينة كالعاملين في دور رعاية المسنين، وطهاة المطاعم والذين يعملون في محلات السوبر ماركت، انقسموا إلى شقين البعض يعيش في مناطق الإجلاء، ولكن أن أرباب العمل لم يسمحوا لهم بمغادرة منازلهم ، وآخرين اختاروا عدم الابتعاد عن أحيائهم، لأنهم في تقرير العمل يعملون يوم الاثنين أو الثلاثاء.

harveyinundacion

وأكدت الصحيفة، أنه بالرغم من مناشدة حاكم فلوريدا ريك سكوت، للناس الذين يعيشون في مناطق الإجلاء، المعرضة للفيضانات، إعطاء الأولوية لضمان سلامتهم، لكن قوانين الدولة بشأن حقوق العمال في فلوريدا، فضفاضة، ولاتحمي العاملين من الفصل عن العمل بسبب الكوارث الطبيعية"، فلا توجد قوانين تقضي على أرباب العمل لضمان توظيف الأشخاص الذين يضطرون إلى مغادرة عملهم  لحالات الأزمة أو الكارثة بالولايات المتحدة.

IMG_Hurricane_Irma_2_1_V9CAD5VL_L340029238

وبينت الصحيفة، أنه في بعض الحالات، الشركات تهدد بإقالة العمال، مثل ما حدث لبيريز كريستوفر، الذي يعمل رئيس الطباخين في مطعم بيتزا، وكان من المفترض أن يترك الشقة في ليتل هافانا، وهي منطقة إجلاء إلزامي، ولكن لم يكن بيريز قادراً على الذهاب إلى أورلاندو مع عائلته، لأن رؤسائه قالوا له "إنه ينبغي أن يكتب تقريرًا عن العمل يوم الثلاثاء، إلا إذا كان المطعم معطوب ولا يفتح".