التحرير الإخبارى

«مصر القوية»: نتجه لدعم خالد على.. وندرس موقفنا تجاه عنان والسادات

أبو الفتوح أبو الفتوح

كتب- صلاح لبن وأحمد سعيد حسانين:

كشفت مصادر مطلعة داخل حزب مصر القوية عن أن الاتجاه الأقرب لديهم هو الاكتفاء بجمع توكيلات للمرشح الرئاسي خالد علي، وذلك لمساعدته في خوض السباق الرئاسي، واقتصار دعمهم على تلك النقطة، مع إعلان مقاطعة الانتخابات. 

وقال محمد القصاص، نائب رئيس حزب مصر القوية، في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، إن موقفنا من مرشحي الرئاسة غير محدد حتى الآن، فنحن أمام عدة خيارات من ضمنها المشاركة أو المقاطعة، ونرى أن المناخ الانتخابي سيئ، وأن السلطة غير جادة في إجراء الانتخابات، فنحن أمام استفتاء أقرب منه إلى انتخابات رئاسية.

ودعا السلطة إلى أن تتخذ خطوات مثل إلغاء حالة الطوارئ كنوع من الضمانات قبل المشهد الانتخابي، حتى نشعر بأن هناك جدية في هذه الخطوة.

القصاص أشار إلى أن الحزب سيصدر بيانًا خلال يومين لإعلان موقفه من الانتخابات، وأننا نعقد اجتماعات اليوم وغدًا، وسنعلن: هل سندعم أحدا من المرشحين الذين أعلنوا أم نقاطع، ولدينا استفتاءات داخلية، والإجابة عن تأييد شخصيات معينة متروكة للأعضاء.

وتابع: "لدينا نسبة كبيرة تتجه نحو المقاطعة، ونسبة أخرى تدعم خالد علي ولو بالتوكيلات، أما سامي عنان فغير مطروح لدينا حتى الآن، ومناقشاتنا تدور حول دعم خالد علي أو المقاطعة"، موضحًا أنه إذا أعلن عنان أو السادات الترشح بجدية، سنعقد مناقشات حولهما أيضًا مثلما نفعل مع خالد علي.

ومن جانبه يقول الدكتور محمد عثمان عضو المكتب السياسي لحزب مصر القوية في تصريحات لـ"التحرير"، إن الحزب لم يعلن حتى الآن موقفه من دعم مرشح بعينه فى انتخابات الرئاسة، موضحا أن عددا كبيرا من أعضاء الحزب قاموا بعمل توكيلات للمحامي الحقوقي خالد على بعد إعلانه الترشح لانتخابات الرئاسة.

وحول ما يتردد عن وجود انقسام داخل أعضاء الحزب بين دعم خالد على والفريق سامي عنان، قال عثمان "ليس لدي معلومة، وكل ما أعرفه أن عددا كبيرا من أعضاء الحزب قدموا توكيلات لصالح خالد علي، وعنان لم يعلن ترشحه رسميا حتى يكون هناك انقسام حوله"، موضحا أن الحزب سيعلن اسم المرشح الذي سيدعمه عقب إصدار القائمة النهائية للمرشحين.
وأضاف عثمان أن خالد على التقى الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح رئيس الحزب منذ شهرين قبل إعلانه الترشح لانتخابات الرئاسة، وكان التشاور حول فكرة المشاركة فى الانتخابات، مضيفا أن هناك اجتماعا مشتركا جمع أعضاء الحملة مع قيادات الحزب، حضره من الحملة أحمد فوزي وأكرم إسماعيل وعماد عطية، بينما حضر عدد كبير من أعضاء المكتب السياسي للحزب الاجتماع.
 
ومن جانبه يقول سامي بلح، الأمين العام لحزب مصر العروبة في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، نحن في طريقنا إلى التواصل مع جميع الأحزاب المدنية، للحصول على التأييد والدعم في الانتخابات، ولا يوجد اتصال بيننا وبين مصر القوية حتى الآن، وبحكم موقعي الحزبي أؤكد أننا لم نتواصل معهم، ولا توجد إشارات منهم تقول إنهم سيدعمون مرشحنا.

وكانت حركة طلاب مصر القوية قد قامت بتدشين حملة بالجامعات لجمع التوكيلات من الطلاب دعمًا وتأكيدًا على حق خالد علي في الترشح، مع الاحتفاظ بإعلان الموقف النهائي من الانتخابات، لحين انتهاء مرحلة جمع التوكيلات وتقييم نزاهة سير وأجواء العملية الانتخابية.

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات