التحرير الإخبارى

النازيون الجدد يشيدون بتصريحات ترامب حول الأفارقة: متقاربة معنا

دونالد ترامب دونالد ترامب

لاقت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة، عن المهاجرين بوصف دول إفريقية ولاتينية بـ"الحثالة"، رد فعل غاضبا من دول العالم.

حيث وصفت المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة هيلاري كلينتون، التصريحات بأنها "تنطوي على جهل وعنصرية".

على جانب آخر، قوبلت هذه التصريحات بردود فعل فرحة من قبل "القوميين البيض"، والنازيين الجدد، وفقًا لما ذكرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

ووفقًا للصحيفة، فقد أشاد عدد من الجماعات العنصرية في الولايات المتحدة بالتصريحات، واصفة إياها بـ"الجميلة والمتنورة"، وإنها بداية لثورة "ستعيد العقيدة النازية".

DHCsSnkXsAIwf9N

أندرو أنجلين القيادي في إحدى جماعات "النازيين الجدد" ادعى أن الجدل الذي أثارته هذه التصريحات "مُشجع ومُجدد"، لأنه يشير بشكل أو بآخر، إلى أن الرئيس الأمريكي متفق معنا فيما يتعلق بقضايا العِرق والهجرة.

من جانبها أوضحت المنظمات المناهضة للعنصرية أن رد فعل الجماعات العنصرية يؤكد أن تصريحات ترامب "الحافز الرئيسي للقوميين البيض".

كان ترامب قد صرح في اجتماع مع مشرعين أمريكيين للبيت الأبيض، أنه يجب منح الإقامة لمهاجرين من النرويج، وليس لمواطنين من دول تعرضت لكوارث طبيعية أو حروب أو أوبئة، متسائلا: "لماذا يأتي إلينا مهاجرون من بلاد قذرة؟"، وفقًا لصحيفة "واشنطن بوست".

ودفعت هذه التصريحات الاتحاد الإفريقي إلى مطالبة الرئيس الأمريكي بتقديم اعتذار رسمي، فيما أعربت بعثة الاتحاد الإفريقي في العاصمة الأمريكية واشنطن عن "صدمتها ورفضها وغضبها" من تصريحات ترامب، مؤكدة أن الإدارة الأمريكية لا تفهم الأفارقة.

وكتب أنجلين في موقع "ذا دايلي ستورمر" التابع للنازيين الجدد أن التحفظ الوحيد على تصريحات ترامب، قوله بأنه سيقبل المهاجرين من دول آسيوية لأنهم سيفيدون الولايات المتحدة اقتصاديا.

وأضاف: "لقد أشار إلى قبول الآسيويين، مما يدل على أنه ليس عنصريا، ولكن تصريحاته تُعد طفرة هائلة في موقف النظام السياسي الأمريكي بأكمله"، مشيرًا إلى أن ترامب قد يكون علق على الآسيويين بهذه الطريقة، حتى لا يبدو عنصريا".

ونفى ترامب استخدام كلمة "حثالة" في تصريحاته، إلا أن ديفيد ديوك العضو البارز في جماعة "كلو كلوكس كلان" العنصرية، أكد أن الرئيس "استعاد حب" اليمين المتطرف له.

trump-confederate-flag

وغرد "ديوك" الذي ادعى سابقًا أن القوميين البيض لعبوا دورًا كبيرًا في فوز ترامب بالانتخابات في 2016، قائلًا: إن "معظم المتحمسين للرئيس الأمريكي كانوا على وشك أن يفقدوا الأمل فيه، إلا أنه استعاد حبنا بتصريحاته الحادة، ولكنها حقيقية، والتي لم يكن يجرؤ أي رئيس أمريكي على قولها".

في السياق نفسه كتب اليميني المتطرف بول كيرسي على موقع "أشياء لا يحبها السود"، أن تصريح ترامب هو أكثر لحظة مضيئة وجميلة في تاريخه كرئيس للولايات المتحدة، مضيفًا: "نحن نشهد المراحل المبكرة من العصر الثوري، حيث أصبح استعادة العقيدة العرقية أمرًا معقولًا".

من جانبه صرح أورين سيجال مدير مركز التطرف في رابطة مكافحة التشهير، بأن تصريحات ترامب هي الوقود الذي يغذي جماعات القوميين البيض.

وأضاف أنه كلما أدلى ترامب بتصريحات عنصرية، يسهم هذا في النظر إلى الأفكار العنصرية نظرة طبيعية، ويعطي للعنصريين الانطباع بأن أفكارهم تحصل على موطئ قدم في البلاد.

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات