التحرير الإخبارى

«متوترا ومنعزلا».. حارس سابق لزعيم كوريا يكشف أسرار طفولة «كيم»

زعيم كوريا الشمالية زعيم كوريا الشمالية

"الشخص الذي يروّع العالم اليوم بتطوير برنامج الأسلحة النووية، لم يكن لديه أي صديق في مثل سنه ليلعب معه، بسبب عزله عن الآخرين في مرحلة طفولته"، تلك كانت كلمات لي يونج جوك الحارس الشخصي السابق، لزعيم كوريا الشمالية.

وقال "جوك": إن "وجود (كيم) الطفل الأكبر سنا، ظل سريا لفترة طويلة، حيث فضل والده أخاه الصغير، بحسب تقرير نشره موقع "Mirror" البريطاني.

وأكد الحارس الشخصي السابق، أن كيم كان طفلا متوترًا وغاضبًا بشكل مستمر، وأن انعزاله عن الناس في مرحلة مبكرة، ترك بصمات واضحة في تصرفاته.

وأضاف "كان سريع الغضب، لا يهتم بمشاعر الآخرين، ولا يشعر بالأسف من أجلهم، كما كان يفعل ما يريده حتى الصراخ في وجه السيدات".

وتابع "لي" بأنه شاهد (كيم) عدة مرات وهو يحطم ألعابه عندما كان في السادسة أو السابعة من عمره، لأنه لم يكن يفكر بالعواقب أبدًا عندما يكون غاضبًا.

كما كشف حارس زعيم كوريا السابق، عن فشله خلال محاولة الهرب إلى الصين، فألقي القبض عليه وأرسل إلى معسكر عمل عام 1995، حيث تعرض لتعذيب وحشي، قبل أن ينجح فى الهرب مرة أخرى إلى الصين عام 2002، ومنها إلى أمريكا الشمالية، وها هو الآن يتقدم بطلب لجوء في كندا.

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات