التحرير الإخبارى

السوبر المصري.. عودة الجماهير وصفقات الأهلي والمصري رغم قطع العلاقات

الأهلى والمصري الأهلى والمصري

كتب: إسلام يونس

ويطمح حسام حسن في حصد أول بطولة للنادي المصري، الذي يرى أن وصوله لمباراة السوبر أمام الأهلي إنجاز في حد ذاته، كما يسعى حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي للحصول على اللقب للمرة العاشرة، والثالثة تحت قيادته.

اللقاء الأول بجمهور 

نتذكر جميعاً أحداث لقاء المصري والأهلي في بطولة الدوري المصري موسم 2012، والتي اقيمت على استاد بورسعيد، وتسببت في أكبر كارثة رياضية راح ضحيتها 74 مشجعا للنادي الأهلي، وتتابعت على خلفيتها اختفاء الجمهور من مدرجات الملاعب المصرية، ببطولة الدوري.

وعلى الرغم من مشاركة الجمهور بشكل ضعيف في نهائيات كأس مصر فإن اتحاد الكرة لم يحصل على موافقة الأمن لحضور نهائي كأس مصر بين الأهلي والمصري خشية من تصادم الجماهير مرة أخرى.

ويشهد لقاء اليوم بين الأهلي والمصري في المنافسة على بطولة السوبر للنسخة الـ15 تزيين جمهور الفريقين مدرجات ملعب هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية، ليكون اللقاء الأول منذ أحداث "مجزرة استاد بورسعيد" والتي مر عليها 6 سنوات.

لاعبو المصري ينضمون لصفوف النادي الأهلي 

وعلى الرغم من إعلان مجلس إدارة الأهلي برئاسة حسن حمدي في ذلك الوقت، عدم خوض النادي الأهلي مباريات داخل مدينة بورسعيد وقطع العلاقات بين الناديين لمدة 5 سنوات، على خلفية أحداث استاد بورسعيد، فإن انتقال اللاعبين بين الفريقين لم يتوقف، ونجد نجمي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، كانا ضمن صفوف المصري البورسعيدي باللقاء الأسود أو لقاء الدم، كما أطلق عليه.

حيث كان سعد الدين سمير مدافع الأهلي الحالي ضمن خط دفاع النادي المصري عام 2012، ولكن لم يشارك أساسيا بالمباراة، والذي كان معارا للنادي المصري لموسم.

كما كان يقود هجوم المصري أمام الأهلي في هذه المباراة مؤمن زكريا مهاجم الأهلي الحالي، وأحرز هدفي المصري بالدقيقة 72 و86 من اللقاء، قبل أن ينتقل لصفوف إنبي لينتهي به المطاف بصفوف القلعة الحمراء موسم 2014-2015.

لاعبون حضروا مجزرة بورسعيد

نجد عددا من لاعبي الأهلي عاشوا لحظات المباراة وما زالوا يوجدون بصفوف الفريق الأحمر: 

في حراسة المرمى: شريف إكرامي 

خط الدفاع: أحمد فتحي 

خط الوسط: حسام عاشور 

أبناء الأهلي بصفوف المصري بـ«اللقاء الأسود»

انضم أمير عبد الحميد حارس مرمى الأهلي الأسبق لصفوف المصري البورسعيدي، وحضر لقاء الفريقين عام 2012، والمهاجم أحمد رؤوف وهو أول صفقة انتقال بين الأهلي والمصري بعد "مذبحة بورسعيد"، واللاعب أحمد شكري والسيد حمدي، ويأتي عبد الله الشامي آخر لاعب للأهلي انتقل حرا للمصري البورسعيدي.

كما تفصلنا أيام قليلة عن الذكرى السادسة لأحداث استاد بورسعيد، والمعروفة إعلاميا باسم "مجزرة بورسعيد" والتي راح ضحيتها 74 من جمهور النادي الأهلي، في مباراة جمعت فريقي المصري البورسعيدي والأهلي باستاد بورسعيد يوم 1/2/2012.

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات