التحرير الإخبارى

خلي الشقة تنفعك.. تفاصيل ذبح زوجة أمام طفلها بالمطرية (صور)

قتل - أرشيفية قتل - أرشيفية

زواج بطعم العلقم، عاشته «غادة» مع رجل لا يقدر احتياجات منزله وحقوق أهل بيته، وفضل الكسل والبطالة على العمل لتوفير نفقات أسرته، ومع استمرار الحال على ما هي عليه دبت الخلافات واشتعلت وتيرتها بين زوجة ضاقت ذرعا بزوج لا يلقى بالا إلا للنوم والاسترخاء لكن القدر كان يخبئ للزوجة وأم الطفلين نهاية مأساوية، فانتهى بها الحال جثة ذبيحة على يد الزوج.

في شارع الأربعين بالمطرية لا تزال رائحة دماء الزوجة غادة تفوح بالمكان، رجل جاوز الخمسين من عمره يشير إلى الشقة التي شهدت الجريمة البشعة «هنا اتقتلت الست ونزل جوزها بالسكين في الشارع يجري زي المجنون ويقول (دبحتها علشان الشقة تنفعها)».

«أم محمد»، زوجة عم المجني عليها، أكدت أن المتهم تقدم لخطبة «غادة» منذ خمس سنوات وتزوجها في خلال خمسة أشهر، مضيفة أن الثلاثة أشهر الأولى من الزواج مرت بسلام وود بينهما، وبعدها تغير الحال إلى خلافات طيلة الوقت، وتعدى المتهم عليها بالضرب المبرح. 

ولفتت «غادة سابتله البيت ومشيت أكتر من مرة عشان كسلان ومش عايز يشتغل يصرف على البيت رغم أنه عامل رخام وكسيب».

الدماء أمام مدخل شقة المجني عليها

وأوضحت أن المجني عليها كانت حينها حاملا بطفلها الأول «عمار»، الذي بلغ الرابعة من عمره الآن، مشيرة إلى أنه بعد مرور عامين من انفصالهما عاد المتهم  وطلب إعادتها لعصمته ووعد بانتظامه في العمل، فوافقت حتى ينشأ طفلها بينهما، ولكنه لم يصدق في وعده لها، بعد مرور بضعة أشهر على زواجهما، للمرة الثانية حملت بطفلها الثاني ونشبت بينهما عدة خلافات بسبب عدم خروجه للعمل ومكوثه بالمنزل أيضا.

قريبة الضحية استكملت «غادة سابتله البيت مرة تانية، لكنه سافر السعودية وحدثت مشكلة بينه وبين صاحب العمل ورجع القاهرة بعد 7 أشهر وطلب عودتها مرة أخرى وأعطاها 50 ألف جنيه لشراء شقة تمليك حصيلة عمله بالسعودية».

وأشارت إلى أن والدة المجني عليها دفعت 30 ألف جنيه لابنتها حتى تستطيع دفع مقدم شقة تمليك بعقار تحت الإنشاء بشارع الأربعين الذي يبعد عن قسم شرطة المطرية بحوالي 350 مترا  تقريبا، «لكن مفيش فايدة إبراهيم رجع لحاله وبطل يشتغل وقعد في البيت ومفيش مصاريف»، مما اضطر الزوجة إلى طلب الطلاق منه للضرر ودعوى حضانة لضم طفلها الأكبر الذي أخذه للعيش معه بدون رضاها.

وذكرت أنها فى هذا الوقت كانت قد أنجبت طفلها الثاني الذي لم يكمل عامه الأول، لافتة إلى أن المحامي نصحها بالبقاء فى الشقة، التي اشتراها زوجها مؤخرا حتى يتسنى لها ضم الشقة والأطفال لها بموجب قانون الشقة من حق الزوجة الحاضنة.

شقة المجني عليها

وقالت إن القتيلة ذهبت بالفعل برفقة أهلها للعيش فى الشقة، مما أدى إلى إثارة غضب المتهم الذي راقب الشقة واستغل خروج أهلها لشراء طلبات للمنزل ووجودها فى الشقة بمفردها، ورن جرس الشقة وعندما رفضت أن تفتح له أقنعها بأنه أتى لمصالحتها ويريد فقط أن يرى ابنه الرضيع وبعدها سيغادر وأنه لا يمكن أن يؤذي أم طفليه، وحينما فتحت عليه تهجم عليها وذبحها  بسكين مطبخ أمام طفله الرضيع وتركه جالسا أرضا يبكي بجانب جثمان والدته وخرج للشارع قائلا «إنت السبب إنت السبب.. دبحتها علشان الشقة تنفعها». 

كانت نيابة حوادث شرق القاهرة قد أمرت بحبس عامل، 4 أيام على ذمة التحقيق، لاتهامه بذبح زوجته بالمطرية بواسطة سلاح أبيض، وطلبت النيابة سرعة التحريات النهائية لرجال المباحث.
 
دلت تحقيقات النيابة على أن المتهم "إبراهيم.أ"، عامل رخام، تزوج من المجنى عليها "غادة.أ"، منذ 5 سنوات، وحفلت حياتهما الأسرية بالعديد من الخلافات، وانفصلا قبل عام تقريبا، ثم تزوجا من جديد.

أضافت التحقيقات أن المتهم سافر للسعودية أملا فى تكوين ثروة يستطيع من خلالها تحقيق مطالب زوجته وأسرته، وبعد عودته من السفر اشترى شقة، إلا أنه تسرب الشك إلى عقله بعد ملاحظته وقوف زوجته مع أحد الجيران، فعاتبها على ذلك، ونشبت مشاجرة كبيرة بينهما، استعانت فيها الزوجة بأسرتها، فقام بطردها من المنزل.

وتضمنت التحريات أنه يوم الواقعة توجه إلى منزل زوجته لمصالحتها مجددا، إلا أنها رفضت، واستلت سكينا وحاولت التعدى عليه، إلا أنه نجح فى استخلاصه منها، وقام بذبحها فلفظت أنفاسها فى الحال، وسقطت جثة هامدة.

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات