التحرير الإخبارى

«الموندو» الإسبانية: تصريحات ترامب وحدت الإيرانيين

خامنئي وروحاني خامنئي وروحاني

علقت صحيفة "إلموندو" الإسبانية، على خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ضد الاتفاق الذي أبرمه المرشد الأعلى الإيراني والرئيس باراك أوباما، والذي أمر فيه ترامب بمعاقبة الحرس الثوري بتهمة "الإرهاب"، مما أدى إلى تلاحم في صفوف القوة الإيرانية المجزأة، ونظمت حتى قبل خطاب ترامب، وحملت جميع الصحف صورة وزير الخارجية محمد جواد ظريف، على الغلاف واحتضان محمد على جعفري، رئيس الحرس الثوري.

وأكدت الصحيفة، أن إيران استفادت من رفع العقوبات حيث حققت نمو 6.5٪ في عام 2016، عندما رفعت العقوبات المرتبطة بالاتفاق النووي بينما عارض الاتحاد الأوروبي تصريحات ترامب حول الاتفاق النووي، واعتبره "جيد جدًا"، لأن  لديه آلية صارمة جدًا للمراقبة والتحقق على المدى الطويل.

وقال الدبلوماسيين الأوروبيين، أن هذا النظام تديره الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي اعترفت امتثال إيران لشروط الاتفاق ومنذ بدء نفاذ الاتفاق في مطلع عام 2016، وأجرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكثر من 400 عملية تفتيش لمرافق إيرانية معينة، تخضع باستمرار لمراقبة الفيديو، وبالإضافة إلى ذلك، قامت الوكالة بما لا يقل عن 25 زيارة غير معلنة، وقال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو "يمكنني القول إن إيران تفي بالالتزامات النووية التي تبنتها".

وأفادت الصحيفة، أن أحدث تقرير من المفتشين أوضح أن إيران لا تزال تفتقر إلى القدرة على صنع الأسلحة النووية، كما هو منصوص عليه في صيف عام 2015 مع سلف ترامب، باراك أوباما،  ولا يزال تخزين اليورانيوم المنخفض التخصيب لا يتجاوز 300 كيلوغراما، ويجري حاليا إعادة تصميم مفاعل أراك الذي صمم في البداية لإنتاج البلوتونيوم لأغراض التسلح لاستخدامات أخرى.

وتطرقت الصحيفة إلى الحرس الثوري ، والتي وصفتها بأنها هيئة أسسها آية الله الخميني، للدفاع عن قيم الثورة الإسلامية ومصالحها داخل البلاد وخارجها. وهي جماعات شبه عسكرية ، تمتلك أصولا اقتصادية هامة في شكل شركات في قطاعات ومصممين متعددين للبرنامج الشامل للقذائف التسيارية. إن ما تدينه الولايات المتحدة بشدة هو وجودها في العراق وسوريا، حيث من المفارقات أن الكفاح ضد "داعش" أخذهم إلى الخنادق المجاورة.

وحذرت الصحيفة من أن قرارًا ضد الحرس الثوري "يمكن أن يهدد القوات الأميركية في المنطقة"، وقد حذر أيضًا على جعفري نفسه هذا الأسبوع من أنه إذا اعتبر الحرس الثوري، "جماعة إرهابية" فان "الحرس الثوري" سيعتبر الجيش الأمريكي مرادفًا للإرهابيين في داعش.

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات