التحرير الإخبارى

رغم التنديد الدولي.. تفاصيل عملية «كوبرنيكوس» لقمع الكتالونيين من جديد

الشرطة الإسبانية الشرطة الإسبانية

ذكرت صحيفة "البايس" الإسبانية أن اليوم بدأت المديريات العامة للشرطة و"الحرس المدني" قد بدأت بإجراء الاتصالات فيما بينها صباح اليوم الجمعة في وحدات لمواجهة الانفصاليين الكتالونيين، عبر عملية اسمها "العملية كوبرنيكوس"، وهو الاسم الرمزي الذي قد تم اعتماده من  الجهاز لمواجهة تحدي إقليم كتالونيا  للسيادة الإسبانية، وقد تمدد  أسبوعًا أكثر مما كان متوقعا وأن عودة القوات من الإقليم لن تكون قبل 18 أكتوبر. 

وأكدت الصحيفة أن هذه هي المرة الثانية منذ منتصف سبتمبر لتمديد عمل تلك القوات في كاتالونيا، وكان التاريخ الأول الذي أبلغ إلى وكلاء الشرطة هو يوم الخميس، 5 أكتوبر. وفي الواقع، أن الحجز  في الفنادق في كتالونيا كان فقط حتى هذا التاريخ. ومع ذلك، في الوثائق الداخلية للشرطة والحرس ترك الباب مفتوحاً إمكانية أن تمدد إذا اقتضت الظروف ذلك.

وبينت الصحيفة أن تلك القوات هي من قامت بمنع المواطنين من التصويت يوم الثلاثاء الماضي، مفسرة التمديد بسبب ما أعلنه برلمان كتالونيا من أن يوم العودة هو 11 أكتوبر، ونظرا للأحداث السياسية التي وقعت في الأيام القليلة الماضية، اتخذ رؤساء الشرطة و"الحرس المدني" قرار تعديل التاريخ بعد ذلك بعدة أيام وهو 18 أكتوبر.

وأضافت الصحيفة أنه قد أبلغت مختلف الوحدات بتفاصيل العملية كوبرنيكوس، والتي تضمنت 6,000 وكيل من الشرطة والحرس المدني، وأكثر من 6 آلاف جندي يستقرون بشكل دائم في كاتالونيا، غير  إرسال عناصر من وحدات الشرطة المعروفة شعبيا باسم شرطة مكافحة الشغب، وأفراد من وحدات أخرى. 

وبينت الصحيفة أنه عقد وزير الدولة للأمن، خوسيه أنطونيو نييتو، اجتماعين منفصلين، مع الجمعيات والنقابات والحرس المدني  لمناقشسة ما إذا استمرت الاحتجاجات إلى ما بعد 11 أكتوبر.

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات