التحرير الإخبارى

«أعاد الرسالة 7 مرات».. 3 أسباب كشفت الخطأ المُهين لمخرج «ظل الرئيس»

ظل الرئيس ظل الرئيس

سقطة غير مبررة وقع فيها مخرج "ظل الرئيس"، أحمد سمير فرج، حيث تضمنت الحلقة 22 من المسلسل، رسالة خفية منه للجمهور اعتمد فيها على عدم إلتفات الجمهور لها. 

ربما هذه السقطة كانت لتمر مرور الكرام، لو عرضت الحلقة الـ22 في يوم 13 فبراير 2005، وهو آخر يوم عاشه الجميع بدون موقع "يوتيوب"، قبل أن ينطلق في 14 فبراير من العام ذاته، إلا أنه ولسوء حظ "فرج" الحلقة تم عرضها في يوم 17 يونيو 2017.

السقطة تكمن في آخر مشاهد الحلقة، بعدما قام الصحفي وسام الذي يجسده الفنان الشاب "محمد عز"، بعرض صورة من مجلة لإحدى شخصيات المسلسل، وكان الخبر الذي يجاور الصورة والذي كان من المفترض أن يتحدث عن الشخصيات الذين ظهروا بالصورة، احتوى على رسالة من المخرج إلى الجمهور، محتوية على لفظ خارج، وفيما يلي نستعرض 3 أسباب كشفت خطأ المخرج غير المبرر. 

الزووم

عندما تقوم بفعل شئ تعلم تمامًا مدى خطئه، فلابد من أن تتكتم عليه أو على الأقل لا تجهر به أمام الجميع، ولكن هذا تمامًا ما لم يفعله أحمد سمير فرج مخرج المسلسل. 

فبرغم علمه بأنه استبدل كلمات الخبر الصحفي برسالة غير منطقية، إلا أنه قام بعمل "زووم" وقرّب الكاميرا بشكل غريب على الخبر، وكأنه يصرخ في المشاهدين ويتوسل لهم ليشاهدوا خطئه الفادح. 

ليفاجأ الجميع بأن كلمات الخبر عبارة عن رسالة، جاء محتواها: "حضر الاحتفال الناس الكتيرة دي مش عارف ليه الصراحة بس جم علشان يصدعوا (....) أمي، وأنا قاعد شغال في حالي، وأحب أوجه الكلمة للسادة المشاهدين اللي هما مش هيقروها"، ولكنه لم يكن يعلم أنهم سيقرأوها ويخيبوا ظنه. 

إعادة الرسالة 7 مرات

«لقد قمت بخطأ.. وجهرت به وكشفته أمام العامة»، حسنًا، ولكن يكفي هذا، ليس هناك أي مبرر لتقوم بإعادة كشفك له مرارًا وتكرارًا للجميع، وكأنك خائف من أن ينسى أي شخص أنك قمت بهذا الخطأ، لماذا كل هذا الاحتفاء بفعلتك المشينة؟ ولماذا أيضًا الخلط بين الفعل الخطأ والفعل البطولي؟ 

كان مخرج المسلسل مٌصرًا على إحراج نفسه أمام الجمهور، حيث لم يكتف بكتابة هذه الرسالة مرة واحدة -حتى يترك مساحة لإدعاء السهو على الأقل- إلا أنه لم يقم بذلك وقام بكتابة الرسالة 7 مرات في كل الصفحة وبطولها، من يعلم فعلى ما يبدو ليؤكد وجهة نظره للمشاهدين.

إغفال وجود اليوتيوب

كما قلنا في السابق، إن المخرج غفل تمامًا أننا في عام 2017، ومن الممكن بل والمؤكد أن المشاهد عندما يريد التمعن في أحد المشاهد، فالأمر لن يكلفه سوى "تكة زُرار" حتى يوقف المشهد ويشاهده بتركيز. 

على الشاشة الفضائية من الممكن أن يمر الأمر مرور الكرام، ولكننا نتحدث هنا عن مشاهدات بالملايين لكل حلقات المسلسل على موقع يدعى "يوتيوب" ولونه أحمر بالمناسبة، فكيف لم يفترض "سمير فرج" أن من بين كل هذه الملايين لن يكون هناك ولو "مشاهد واحد" سيأخذه الفضول ليعلم ما هو مكتوب في هذا الخبر، لاسيما وأنه مشهد هام نظرًا لكشفه هوية أكثر شخصيات المسلسل غموضًا حتى الآن، بل ويكشف أيضًا علاقة هذه الشخصية بالشخصيات الرئيسية الأخرى، وهو الحدث الذي انتظره المشاهد طوال الـ21 حلقة الماضية!. 

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات