التحرير الإخبارى

شيخ الأزهر: لصاحب العمل أن يلزم من ترتدي النقاب بخلعه

شيخ الأزهر شيخ الأزهر

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن 99% من الفقهاء والمفسرين قالوا إن المقصود بـ«الزينة» في قوله تعالى «وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا» يتعلق بالوجه والكفين، وحددوها في الكحل والخاتم.

وأكد الطيب، في الحلقة الثانية والعشرين من برنامج «الإمام الطيب»، أن المرأة المسلمة يجوز لها كشف الوجه والكفين، عند الأئمة الأربعة، والقدمين عند الإمام أبو حنيفة، مشيرًا إلى أن بعضهم أجاز ظهور ما بين الكفين إلى منتصف الذراعين.

وتابع الإمام: «لو أن النقاب شيء مفروض علينا فكيف يجرد منه نساء المسلمين أثناء أداء مناسك الحج؟ مسألة النقاب حرية شخصية للنساء، ولمن ترتديه الحرية الكاملة، ولها كامل الاحترام، لكن من ناحية التشريع فهو ليس من أساس الدين، وإنما من باب العادات والتقاليد».

وأوضح شيخ الأزهر أنه «لصاحب العمل الحق أن يُلزم المرأة المنتقبة بخلعه بسبب حاجة العمل، فهناك أعمال لا يمكن فيها ارتداء النقاب، ويجب على هذه المرأة الامتثال لمطلبات عملها».

وشدّد على أن لا يجوز للأسرة المسلمة إلزام الطفلة بارتداء الحجاب، مؤكدًا أن البلوغ شرط التكليف، مستكملًا: «أما نشوف بنت 5 سنوات مرتدية حجاب، فهذا تشدد كبير، ولن يشاد الدين أحد الا غلبه».

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات