التحرير الإخبارى

«الغورية» آخر أثر يحاكي سلاطين المماليك

الغورية الغورية

كتبت: ريهام عبد الوهاب

في عهد السلطان أبو النصر قنصوه الغوري الشركسي،آخر سلاطين المماليك، أنشأ حى الغورية الذي يضم مجموعة المباني الأثرية الفريدة من: قبة الغوري ووكالة وحمام ومنزل ومقعد وسبيل وكتاب ومسجد ومدرسة قنصوه الغوري، تقع هذه المباني على ناصية شارع المعز التاريخي مع تقاطع شارع الغورية، بمنطقة الجمالية.

800px-John_Frederick_Lewis_The_street_and_mosque_al_Ghouri_in_Cairo

كانت بداية الإنشاء في الفترة من 909-910 هجرية الموافقة للفترة من 1503-1504 ميلادية، وكان يعرف عنه حبه للعمار وشغفه بالآثار والمباني الأثرية والدينية، واهتم بالبناء والعمارة وترميم الآثار التي شيدها الأمراء السابقين، وترك لنا مجموعة الغوري، التي تنم على أبدع المماليك.

قبة الغوري

لا تزال تحتفظ وكالة الغوري بتاريخها المعماري، هي عبارة عن صحن كبير وحوله محلات متراصة في أربعة طوابق كانت مخصصة لاستقبال التجار وبضائعهم،  كما كان يوجد بها مكان مخصص للدواب ومخازن لتخزين المحاصيل، بالإضافة إلى غرف لمبيت التجار الوافدين.

قبة الغوري الواجهة الرئيسية

أما سبيل فهو من أهم ما يميز مجموعة السلطان الغوري، حيث يضم ثلاث شبابيك؛ تطل جميعها على شارع الأزهر وشارع المعز لدين الله، وكانت هذه المنطقة تمثل قلب القاهرة الفاطمية ومركز تجارتها. بينما المدرسة بنيت على مساحة مستطيلة و فرشت أرضيتها بالرخام المزخرف بأشكال هندسية رائعة الجمال، كما أن  أرضية السبيل من الرخام الأبيض المزخرف.

سبيل السلطان قانصوه الغوري

في عام 909 هجريًا أسس السلطان الملك الأشرف قنصوه الغوري، مسجده ومدرسته اللذان يقعان بمنطقة الغورية؛ تقاطع شارعي الأزهر والمعز، يتكون من صحن مكشوف مربع ، تتعامد عليه الإيوانات من جهاته الأربع، ويحيط بدائرة الصحن من أعلى شريط كتابي ثم أربعة صفوف من الدلايات الخشبية المموهة بالذهب، والإيوان الشرقي هو إيوان القبلة وفيه المحراب والمنبر.

map

أما الواجهة الشرقية للمسجد تضم المدخل الرئيس الذي يصعد إليه بسلم مزدوج، ويتوج المدخل عقد مدائني ذو ثلاثة فصوص تملؤه سبعة صفوف من الدلايات البديعة، ويؤدي المدخل إلى ردهة مربعة بها بابان، أحدهما يؤدي إلى دهليز يوصل إلى حجرة مستطيلة، والثاني يؤدي إلى دهليز يأخذك إلى صحن المسجد.

Cairo,_moschea_di_al-ghouri,_tetti_e_minareto,_05,1

في الجهة الجنوبية الشرقية من المسجد تقع المئذنة والتي تعد من أروع مآذن القاهرة التاريخية، فهي تشبه المآذن الأندلسية تتكون من ثلاثة أدوار، تنتهي بملحمة فنية بديعة، حيث يعلو الدور الثالث مربع يحمل خمسة رؤوس كمثرية الشكل تحمل كل منها هلالاً نحاسياً.

cb001518f86a14ab30469d371e413735

تقع وجهة القبة في مواجهة وجهة المسجد، وبها المدخل رخامي مزخرف يشابه مدخل المسجد، كما يوجد بها صفين من الشبابيك على هيئة شبابيك قندلية، وتنتهى الوجهة بشرفات مورقة محلاة الأوجه بزخارف محفورة في الحجر،وفي نهاية الوجهة سبيل له ثلاث فتحات كبيرة معتبة بها شبابيك.

C2G6aFEXEAA8QgF (1)

ولكن القبة التي بناء السلطان الملك الأشرف قنصوه الغوري، غير موجودة حيث هدمت في أيام الغورى مرتين وأعيد بناؤها ثم هدمت مرة أخرى وأقيمت من الخشب، عام 1881 ميلادية، إلى أن هدمت وحل محلها السقف الخشبى الموجود الآن.

 

لتحميل ومتابعة تطبيق ياخبر أول وكالة أنباء شعبية

شارك هذا الخبر


للاشتراك في خدمة الرسائل على تليفونك
  فودافون وموبينيل
التعليقات